منتدى عروس الأوراس
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,ادا كانت هده زيارتك الاولى للمنتدى,فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ادا رغبت بالمشاركة في المنتدى,أما ادا رغبت بقراءة المواضيع والاطلاع فتفضل بزيارة القسم الدي أدناه


منتدى التميز والابداع
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» احلى صور باربي
الأحد 29 يناير - 4:50:49 من طرف jeudi

» بين الجزائري والمصري
السبت 24 سبتمبر - 9:49:44 من طرف رميساء خولة

»  طرق مفيده لجسم رشيق وصحة افضل
السبت 24 سبتمبر - 9:48:43 من طرف رميساء خولة

» تلخيص ممتاز لدروس العلوم الاسلامية س 3
السبت 24 سبتمبر - 9:44:55 من طرف رميساء خولة

» فلان 4 نكهات وطبقات بالبنان الخوخ العنب كراميل والكوفريت
الأربعاء 21 سبتمبر - 8:34:54 من طرف samia

» نكت الامتحان
الأربعاء 7 سبتمبر - 20:37:52 من طرف jeudi

» ذكاء البنت
السبت 3 سبتمبر - 22:28:38 من طرف rouzita

» نكتتتتتتتتتتتتتتهههههههههههههههههههههههههه
السبت 3 سبتمبر - 22:23:23 من طرف rouzita

» ۩ ₪۩ ₪ عيدكم مبارك لكل عضوات وأعضاءمنتدى عروس الاوراس وكل عام وأنتم بألف خير ₪۩ ₪۩
الخميس 1 سبتمبر - 7:27:39 من طرف jeudi

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 فاتحي مواضيع
rouzita
 
jeudi
 
sousou
 
zima star
 
redouane
 
wahid39
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
نتائج شهادة التعليم المتوسط دورة2011
تصحيح موضوع الفرنسية (شهادة التعليم المتوسط2011
هدية للناجحين في شهادة التعليم المتوسط
انا عضو جديد بيناتكم هل من مرحب...........
احلى و اجمل رسائل و مسجات العيد 2011 ..
اتحداكم أن لا تضحكوا
حصريا على منتدى عروس الاوراس البث المباشر لغش التلاميد
معنى لا إله إلا الله"
شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء
تلخيص ممتاز لدروس العلوم الاسلامية س 3
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 131 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو wissal فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 373 مساهمة في هذا المنتدى في 267 موضوع

شاطر | 
 

 °l||l°الأذن تعشق قبل العين أحياناً !!°l||l° تتّمة القصة...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jeudi
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 22
العمل/الترفيه : تلميذة

مُساهمةموضوع: °l||l°الأذن تعشق قبل العين أحياناً !!°l||l° تتّمة القصة...   الجمعة 24 يونيو - 23:05:08

إستيقظت كعادتها على زقزقة العصافير، فتحت نافذتها لتتأمل سحر أجمل شروق، و تتنفس ملء رئتيها هواء و رائحة البحر

و تستمتع بأمواجه المتلاطمة على الصخور كنغمات سيمفونية تطرب لسماعها كل أُذن، هذه الأخيرة التي سمعت جرس الباب الذي كان من ورائه ساعي البريد

ترك رسالة في صندوق الرّسائل و رحل.

أخذت ما كان بالصندوق و بدأت تقلّب الرّسائل الواحدة تلوى الأخرى حتى وقعت عيناها على ظرف مكتوب عليه اسمها،

سارت نحو المطبخ أين كانت والدتها و أخيها يتناولان فطور الصباح كالعادة و هي تُقلّب الرّسالة و تفتحها لتجد بها

ثلاث ورقات ممسّكة بحروف خُطت بيد فنّان و كان هذا أوّل شيء شّد انتباهها فهي تعشق كل شيء جميل.

جلست بينهما و هي تقرأ الرّسالة و بدأت عيناها تتسعان و بدت على محيّاها علامات الإستغراب...

لاحظت والدتها ذلك و سألتها: من المرسل؟ فردّت: أحمد.

من يكون أحمد؟ يبلغ من العمر ثلاثون حولاً، -أجابت- ، يعمل بمستشفى كنائب مدير، عيناه عسليتان و شعره أشقر داكن لونه، يهوى الرّسم و المطالعة و ...

قاطعها أخوها الأكبر: تعرفينه؟ نفت بشدّة و عيناها لا تبرحان ما تقرأ و بكل اهتمام، كل هذا موجود في هذه الصفحات، -وضحّت-..

أخذ الرّسالة من بين يديها و بدأ يقرؤها بصوت مسموع حتى وصل إلى: "أنا لا أعرفكِ و لم أركِ قطُّ، لكن سمعت عنكِ و عشقتك و الأذن تعشق قبل العين أحيانا"

طوى الرّسالة و قال: مؤكّدٌ هو يمزح و ابتسم مستهزئاً، وقف من على كرسيه و قال: أنا ذاهب، أراكم مساءً،

ثم توّقف و نظر إلى أخته و خاطبها بنبرة حادة لم تتعود عليها: لا تسبحِ كثيراً بين حروفه الزائفة و لا تعيري ما جاء في الرّسالة كل هذا الإهتمام،

إن كان صادقاً فيما يقول عليه أن يقصد بابكِ و أهلكِ لا صندوق بريدكِ...

إبتسمت و ردّت: معك كل الحّق يا أخي، لكنها لم تخفِ لحظتها إعجابها بكل ما جاء في طيات الرّسالة، فبغض النظر عن أوصافه كانت بينهما نقاط مشتركة عديدة...

و بالرّغم من أن اليوم بدأ بحدث غيّر روتينها إلاّ أنها غيّرت موجة أفكارها و عادت لمزاولة حياتها العادية متجاهلة كل ما جرى.

بعد مرور أسبوع على الحدث...

كانت عطلة آخر الأسبوع و الكل مجتمع في البيت الذي حّل على أهله ضيف لم يكن في الحسبان، شابٌ وسيمٌ بهيُ الطلعة تسعد كل عين لرؤيته..

هذا ما قاله ربّ ُ البيت و أعقب: تُراه يكون صديق ولدنا؟ فقد طالت غيبته هذه المرّة عنّا...

بعد واجب الضيافة معه و بعد الإستفسار عن سبب حضوره؛ جاء الأخ الأكبر ليخبر أخته أن صاحب الرّسالة هنا و تقدّم لخطبتها...

صمتت في ذهول و أعلنت قبولها في خجل و الفرح يرقص في عينها، و بالفعل ما هي إلاّ أيام و تمت فيها مراسيم الخطبة و الكل كان سعيداً...



غير أن الغريب في الأمر أن كل هذا حدث و هي لم تره بعد و لم يرها...



كانت الشمس تستعد للرّحيل و إسدال ستار أشعتها الذي ينير دربها عندما رجعت للبيت من يوم متعب قضته في التجهيز لأمور عرسها و الفرحة تملأ قلبها

رغم كل التعب الذي نال منها و أنهك قِواها، فرٍحة بفستان زفافها و كل زينتها، قصدت والدتها، ضمّتها و كأنها لم ترها دهراً و أخذتها من يدها إلى غرفتها لتريها

كل ما أحضرت بلهفة و شوق و هي تُطلق بهجتها في كل مكان، غير أنها انتبهت لنظرات والدتها التي كانت تتحاشاها و في نفس الوقت تراقب كل تحركاتها بدل النظر إلى مشترياتها.

ماما، ماذا هناك؟ ألم يعجبكِ فستان زفافي؟

بلى، مؤكد هو جميل –ردّت والدتها بصوت خافت و هي ترسم على محياها إبتسامة مرغمة-،

لكنها أحست بنبرتها المتغيّرة و ألحت عليها: أمّي رجاءً أخبريني ماذا هناك؟ تخفين شيئاً ما عنّي أعرفك جيّدا.

أجابتها: عائشة جاءها خاطب اليوم؟

قفزت من مكانها و صرخت و هي تطلق ضحكات صادقة من القلب منبعها...

-فعائشة هي صديقتها الحميمة و جارتها الوحيدة في الحي- : حقاً؟ هذا رائع، من الذي خطبها؟ سألت بلهفة و اندفاع،

عائلة خطيبك، قالتها و هربت بعينيها من ابنتها، تابعتها بعيونها تسأل، أخوه؟ ردّت: لا و التفتت عنها بوجهها،

واصلت أسئلتها المتتالية بعدما لحقت بها و هي تحاول أن تضع عينيها في عيني والدتها التي تهرب بوجهها عنها ذات اليمين و ذات الشمال: إبن عمّه إذن؟!

و لا هذا.. أحد أقاربه؟ أيضا كان الجواب : لا...إستطردت -لكن هذه المرّة بنبرة متغيّرة ضعيفة بائسة- : من؟

هو نفسه الذي خطبك؛ أحمد.

من؟ !! كرّرت السؤال و كأن الخبر كان بعيداً عن سمعها أو غريباً لفهمها فلم تستوعبه بادئ الأمر، بل لم تصدقه، أخذت تلهث وراء أفكارها المشتتة المضطربة،

تعدو في كل اتجاه و تتخبط على غير هدى، كعصفور مسّته ريح في ليلة عاصفة فأضاع مأواه..ترنح الدّمع في عينيها و قالت في حزن: لا..مستحيل ! ...

أصيبت بدوار أفقدها توازنها حتى كادت تقع من طولها لولا أن كانت والدتها أمامها؛ إرتكزت عليها و ساندتها حتى فراشها، فوقع الصدمة كان قاسياً عليها.

كان صوتها يأتي و كأنه من بئر سحيقة القرار و لم تنبس ببنت شفة و جفّ الدّمع في عينيها..، لبثت تنظر إلى سقف غرفتها في ذهول..

حتى غابت عن وعيها و ابتعدت عن الواقع و هربت بتفكيرها إلى عالم كلّه فراغ هي وحدها سيّدته و ملكته لتستفيق بعد مدّة على هزّات والدتها و أحضانها و قبلاتها الخائفة

الممزوجة بدموعها الحارقة لتنتشلها من غيبوبتها التي تمنت لو لم تستفق منها.

بقيت على ذا الحال مدّة من الزمان إلى أن عادت لرشدها و اقتنعت بقدرها و عادت لمزاولة حياتها محاوِلة أن تتناسى ما جرى لها و حلّ بها.


بعد مرور عدّة شهور...


مرّت من أمامه و لم يصدّق أنها هي، عرفها من أخيها الأصغر المرافق لها، سأل و بالفعل تأكد أنها هي؛

تلك التي أحبّها و عشقها دون أن يراها...إلاهي ... ماذا فعلت بنفسي و بها؟! و كيف بيدي و منها ضيعتها؟! وقف متسمراً ينظر إليها،

جمدت عيناه و تمنى أن لا يرى أحدا بعدها، كان يتأملها بحب و عمق و نظراته تضم الكثير من المعاني: الحزم، الإصرار،

الإهتمام الشديد و كذا الندم الكبير على ما فقد..

قصد بيتها أخرى لكن هذه المرّة كان كلّه عزم و ثقة على أن لا يبعده أحد عنها، ترك رسالة لها شرح و وضّح كل شيء فيها و كيف أجبره أهله على الزواج من غيرها

بسبب سوء فهم رغم أنه لم يتزوج من صديقتها، جدّد عهده و طلبه لها و بقي ينتظر في شغف جوابها.

قرأت الرّسالة و ابتسمت و هي تستنشق الهواء النقي المنبعث من البحر عبر نافذتها و تزفر بعيداً ما لم يزل عالقاً من مُقت صدمتها

و هي تؤكّد لنفسها: سبحان الله .. الأذن التي سمعت و عشقت هي نفسها من سمعت كلام الناس و صدّقت...

مزّقت الرّسالة إلى أشلاء صغيرة و أرجعتها ظرفها و أعقبت: هذا جوابي و ردّي عليه و ليأخذه بعين الإعتبار،

من يترك لأذنه الإختيار و أخذ القرار و يصدق كل ما يقال و يُلغي شخصيته و لا يدافع عمن أحب و عشق و يلوذ بالفرار

هو في نظري شخص مهزوم، مهزوز، ضعيف لا يلزمني و لا يناسبني و هذا آخر قرار...



إنتهى...

بقلمي...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
°l||l°الأذن تعشق قبل العين أحياناً !!°l||l° تتّمة القصة...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عروس الأوراس :: منتدى الشعر-
انتقل الى: